الأحد، 13 نوفمبر، 2011

رسالة أم شايقية شاعرة إلي ولدها

ذهب الولد إلى مصر في قديم الزمن حيث كان أهل الشمالية ييممون شطر مصر طلباً للعمل ،والظاهـر أن مصر أعجبته وألهته عن تذكر والدته فأرسلت إليه هذه القصيدة في جواب تبثه حنانها ولهفها عليه وتشكو له في ذات الوقت من ضيق الحال وصعوبة الحياة وكثرة المجاملات التي تكلفها كثيراً فاقرأ وتمتع :


رسـلت السلام يقريكا يالـــــزين
السلام يغشى الطرابيش والقلاشـــــــين

السلام من عين شمش لا حد فلسطين
أنا ما بوصفك ياصباحي بخاف لك العين
وإنت من عين الخلوق يرعاك جبرين (جبريل)
إنت بالعافية التختك في المصاريــــن
تبقالك هدم ياسيدي سروال ونعلين
إنت ياسيد الشدر ،وصمد النمرتين
وإنت يا سيد الجزيرة التكاكي وزين
وإنت يا سيد البسوق أرقوق موازين
إنت ماك عارف قليباً لي مجينين
ما بترسل لي جواباً فيهو سطرين
ما بتقولي نعيم صباح امو اشتغل وين
إنت ماك عارف جواب السلام يجيني
أطول لي شبرين
وانبسط انبساطة زايدة عن القوانين
الله من خلقني طيرة واحصلوالحين
ألقى في القهوة قبل الرسمي قاعد في الدرابزين
وينسر بالي بيكم يالحنينين
بعد ها الحال معاكا إن شا الله قاعدين
ونتلاقى إنت طيب ونحن طيبين
نحن من قبل في الملمات مانا فايقين
منطبقات علي تلاتة واتنين
ختي ربع الجنيه وبعضن تلاتين
إن قت المقد ما جابلو مقدين
والعيش ريف مبوّظ و ما مرق هين
أصلو لا تمراً مرق ولا نا سايقين
عاد طلبتك بالله رسل لي جنيهين
لا تقول الجواب ده أنا جاني من وين
الكتب وراق حسن أسطى في الطاحونة
تاجر في الدكاكين
إنت في تلاتة سنة مابيدوك سبوعين
إنت شكرك عندي راقد بالجرانين
إلا الجواب يا خيري اتملا بالصفحتين

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق